اتجاهات الجراحة التجميلية للرجال: دادي- دو- أوفر
Jan 13, 2022

اتجاهات الجراحة التجميلية للرجال: دادي- دو- أوفر

منشور على المدونة: ليندا أماني ناجي

عندما يتعلق الأمر بالاتجاهات الجمالية، لم يعد الرجال متخلفين عن النساء في السعي للظهور والشعور بأفضل ما لديهم. ووفقاً لموقع بلاستك سيرجري.أورج، Plastic Surgery.org, 2019، فقد كشف تقرير جديد صادر عن الجمعية الأمريكية لجراحي التجميل أنه تم إجراء أكثر من 1.3 مليون عملية تجميل على الرجال في عام 2018 وحده، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 29 في المائة منذ عام 2000.

ودفعت عمليات الإغلاق في أعقاب جائحة كوفيد أيضاً بعض الرجال إلى إعادة تقييم صحتهم ولياقتهم ومظهرهم، مما شجع الكثيرين على البحث عن الجراحة التجميلية وإجراءات التجميل طفيفة التوغل.

فما هي إذن اتجاهات الجراحة التجميلية للرجال؟ مثلما تتغير أجساد النساء عبر العقود، يواجه الرجال نفس المشكلات.

في منطقة الشرق الأوسط، نجد أن الاتجاه نحو كمال الأجسام هائل، وعضلات البطن الست هي أحد الأهداف الجمالية الأساسية. وحيث أن الحصول على عضلات بطن كبيرة يتطلب تفانياً وساعات لا حصر لها من التدريبات الشاقة إلى جانب اتباع نظام غذائي صارم فإن العديد من الرجال يلجأ إلى شد البطن أو شفط الدهون بمساعدة الليزر مثل الفيزر للحصول على منطقة وسط جيدة. من ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي سوء الاستخدام المؤسف للستيرويدات الابتنائية أو زيادة الوزن أو مشاكل الهرمونات الطبيعية إلى التثدي أو مايعرف بالثدي الذكري. وقد أصبحت الجراحة المساعدة على شفط الدهون حلاً ممتازاً لعلاج التثدي واستعادة التشريح الطبيعي للذكور.

كان هناك أكثر من 200000 عملية جراحية تم إجراؤها على الرجال في عام 2018، وكانت عملية تجميل الأنف هي الأكثر شيوعاً، حيث بلغت أكثر من 52000 عملية. واحتلت جراحة الجفن المرتبة الثانية، تليها شفط الدهون (بزبادة 5٪) .واحتلت عملية تصغير الثدي (التثدي) المرتبة الرابعة بأكثر من 24000 عملية، بزيادة 22 في المائة منذ عام 2000، فيما احتلت زراعة الشعر المرتبة الخامسة، بزيادة 17 في المائة منذ عام 2017 (حسب بلاستك سيرجري.أورج،(2019 .

وبمعزل عن العمليات الجراحية المذكورة أعلاه، فإن العديد من الرجال لجأوا إلى عمليات شد الوجه ورفع الحاجب لإضفاء مظهر أكثر شباباً. ويمكن الحصول على مظهر الفك المنحوت من خلال حشوات جلدية يجري وضعها بشكل استراتيجي، كما هو الحال مع الحصول على أنف أكثر استقامة وذقن أكثر تحديداً. وتتيح التقنيات الحديثة إمكانية إجراء بعض هذه العمليات الجراحية تحت التخدير الموضعي وتسكين المورفين، مما يلغي الحاجة إلى الخضوع للتخدير العام. كما يمكن للإجراءات طفيفة التوغل مثل الجراح والفيزر شد الجلد كإجراء وقت الغداء. علاوة على ذلك، أصبحت الحشوات الجلدية والبوتوكس والخيوط وعلاجات البلازما الغنية بالصفائح PRP للوجه والشعر والعلاج بالليزر أكثر شيوعاً من أي وقت مضى.

فإذا كنت رجلاً وتفكر في أي إجراء تجميلي، فأنا أشجعك على تقوم بالبحث بنفسك والعثورعلى جراح حسن السمعة يتمتع بأوراق اعتماد جيدة وسجل حافل برضا المرضى وسلامتهم.