كيف تكمل الجراحة التجميلية والأمراض الجلدية بعضها البعض؟
Nov 10, 2021

مشاركة مدونة/ منشور مدونة (تدوينة) كيف تكَمل الجراحة التجميلية والأمراض الجلدية بعضها البعض؟

ربما تساءلت عن سبب وجود فرع للأمراض الجلدية في العديد من عيادات الجراحة التجميلية أو العكس؛ حسناً، السبب هو أنهما مرتبطان ارتباطاً وثيقاً بالجمال وعلم الجمال.


وقد يفاجئك أن تعرف أن الجلد هو أكبر عضو في جسم الإنسان. ولو قيض لك تمديده بالكامل، فإن مساحته ستصل، في المتوسط، إلى مترين مربعين! ولايقتصر عمل الجلد على حماية جسمنا فقط، ولكنه يساعد في تشكيل هويتنا الجسدية.

إذن، ما العلاقة بين الجراحة التجميلية والأمراض الجلدية؟ حسناً، عندما نكون أصغر سناً، تكون بشرتنا مشدودة ورطبة ومرنة، مما يمنحنا بشرة صحية ويافعة بدون تجاعيد وترهل. ومع ذلك، فمع تقدمنا في العمر، يتباطأ إنتاج الكولاجين، ويصبح الجلد أقل مرونة وليونة ، ونبدأ في تطوير التجاعيد المقيتة والجلد المترهل.

لسوء الحظ، ليست الشيخوخة وحدها مايؤثر على بشرتنا، ولكن هناك العديد من العوامل الأخرى، بما في ذلك التعرض الزائد للشمس والتدخين والتلوث والأنظمة الغذائية السيئة والتوتر واعتلال الصحة. وبما أن الجلد يغطي الجسم كله، فإن التأثيرات لا تقتصر على الوجه فقط.

هذا هو الوقت الذي نلجأ فيه إلى طبيبنا للأمراض الجلدية أو جراح التجميل للحصول على المساعدة. ويمكن أن يوفر كلا النوعين من الممارسين حلولاً مؤقتة مثل الحشو (الفيلر) القابل للحقن أو البوتوكس أو الخيوط طفيفة التوغل. ومع ذلك، فإن جراحي التجميل وحدهم فقط مخولون بتقديم المزيد من التدخلات الجراحية الدائمة أو طويلة الأمد.

ويمكن لجراحي التجميل أن يمحو سنوات من منظر الشخص وملامحه عبر عمليات شد الوجه والرقبة وإزالة كيس العين وما إلى ذلك. أو تصحيح عيوب الوجه من خلال عملية تجميل الأنف. ويمكن للجراحين تغيير شكل الثدي، وإعادة تشكيل الجسم بعد زيادة الوزن أو فقدان الوزن، والمساعدة في إعادة بناء الملامح بعد الحوادث أو اعتلال الصحة.

لكن جميع أنواع الجراحة لها تأثير في إحداث ندبات؛ وحتى أمهر الأطباء لا يمكنهم تفاديها. ومع ذلك، فعقب الجراحة، عندما تكون الجروح قد أخذت وقتاً كافياً للتعافي، يمكن لطبيب الأمراض الجلدية أن يكمل عمل الجراحين حقاً من خلال توفير حلول للندبات الجراحية.

يمكن أن تقدم العلاجات بالليزر والتقشير الكيميائي وغيرها من العلاجات طفيفة التوغل التي يتم إجراؤها في عيادة الأطباء حلاً، على الأقل، لتحسين شكل الندبة ولونها وحجمها.

وفي معظم الحالات، فإن عملية شد الوجه تعمل على تحسين شكل الوجه ولكنها لن تفعل سوى القليل جداً على ملمس البشرة؛ وهذا هو الوقت الذي يمكن أن يساعد فيه الليزر والتقشير الكيميائي والبلازما الغنية بالصفائح الدموية أو الميزوثيرابي. علاوة على ذلك، يرغب المريض عادة في مزيد من التحسين من خلال الحقن والبوتوكس للحفاظ على مظهر جديد.

وهكذا يمكنك أن ترى كيف يمكن لجراحي التجميل الذين يعملون جنباً إلى جنب أن يوفروا لك أفضل النتائج.

لمزيد من المعلومات حول الجراحة التجميلية، يرجى إجراء مسح لباركود الاستجابة السريعة الخاص بنا أدناه للتعرف على جميع أنواع الجراحات التجميلية وما الذي يمكنك توقعه.

المحررة: ليندا ناجي أكتوبر 2021.